قالت صحيفة أولتيما أورا الإسبانية أن بعد أن عرض ملك إسبانيا فيليبى السادس على زعيم الحزب الاشتراكى بيدرو مورينيس تشكيل الحكومة، وهو الاقتراح الذى وافق عليه مسبقا، كشفت الصحيفة أن موقع "ويكيبيديا" كتب أن بيدرو سانتشيز رئيس الحكومة الإسبانية، مما أثار جدلا واسعا فى إسبانيا.

وقالت الصحيفة أن بيدرو سانشيز سبق وأن أكد استعداده للحوار مع جميع الأحزاب يسارية كانت أم يمينية لتشكيل ائتلاف حكومى بعد فشل القائم بمهام رئيس الحكومة ماريانو راخوى فى تشكيل الحكومة الجديدة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه حدث الخطأ من قبل رئيس مجلس النواب، باتشى لوبيز، الذى أظهر فى مؤتمر صحفى للإعلان عن قرار العاهل تشير إلى تنصيب سانشيز، وسارعت الموسوعة وحررت أن بيدرو سانتشيز رئيسا لإسبانيا من 2 فبراير 2016، ثم تم تصحيحه سريعا وعادت بعد وقت قصير "ماريانو راخوى الرئيس السابق للحكومة التنفيذية".

وأكد بيدرو سانتشيز "على الديمقراطية الإسبانية أن تجد مخرجا لانتخاب رئيس للحكومة مع برلمان جامع ومعقد، جميع الأطراف السياسية مدعوة للتفاهم لكى تتمكن من تحقيق هذا التغيير، الحزب الاشتراكى على اتم الاستعداد لسحب إسبانيا من هذا المأزق والذى وضعنا فيه السيد ماريانو راخوى".

وأوضحت الصحيفة أن إسبانيا تعانى من حالة فريدة من الجمود السياسى فى تاريخ الديمقراطية الإسبانية، وذلك بعد فشل رئيس الحزب الشعبى ماريانو راخوى من تشكيل حكومة وذلك لأنه لا يملك الغالبية الكافية للحكم منفردا.