ذكرت وكالة الأسوشيتدبرس أن الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة عقدا اتفاقا لتبادل البيانات، من شأنه أن يسمح بنقل بيانات المستخدمين لفيسبوك وآبل إلى الحكومات عبر الأطلنطى، وهو الاتفاق الذى من المتوقع أن يواجه تحديا قانونيا على نطاق واسع.

وأوضحت الوكالة الأمريكية، الثلاثاء، أن الجانبين سعيا للتوصل إلى اتفاق منذ أكتوبر الماضى، عندما قضت المحكمة الأوروبية العليا ضد الاتفاق السابق، المعروف باسم "Safe Harbr"، وسط مخاوف من تعرض البيانات الشخصية للاوروبيين المخزنة لدى شركات التكنولوجيا فى الولايات المتحدة للتجسس من قبل وكالات الاستخبارات الأمريكية.

والاتفاق الجديد بمجرد تنفيذه، فإنه من المحتمل أن يضع حدا لفترة من عدم اليقين حيث أثير احتمال بتحديات قانونية من قبل الأفراد فى أنحاء دول الاتحاد الأوروبى الـ28 القلقون بشأن خصوصيتهم. وعلق المفوض الأوروبى المسئول عن السوق الرقمى، أندروس أنسيب: "شعبنا يمكنه أن يكون على يقين بأن بياناته الشخصية مؤمنه تماما".

وأوضح أنسيب أن إطار العمل الجديد الذى يعرف باسم "EU-US Privacy Shield"، سوف يضمن الضوابط والتوازنات الصحيحة" للمواطنين الأوروبيين، مضيفا أنها توفر تحسينات كبيرة للاتفاق السابق، الذى كان قد تم توقيعه فى مطلع القرن الحالى حيث كان الانترنت فى عصره الأول.

وبموجب الاتفاق الجديد سيكون هناك استعراض سنوى مشترك لاتفاقية تبادل البيانات. كما وعدت الولايات المتحدة بتعيين مسئول جديد، باسم أمين المظالم يكون مقره وزارة الخارجية الأمريكية، يعنى بتتبع الشكاوى المقدمة من مسئولى حماية البيانات فى الاتحاد الأوروبى.