حكم المدعى العام بباريس أمس الثلاثاء بالسجن عام مع وقف التنفيذ ضد شرطيين فى الخدمة لتعديهما على إحدى زميلاتهم بإشارات بذيئة وإيحاءات جنسية، كما لحق بالحكم قرار لمنع أحد الشرطيين من العمل لمدة خمس سنوات، وعدم إتاحة الفرصة له للترقى، أو التقدم فى منصبه.

ووفقاً لموقع " 20 مينيت" الفرنسى، أن الشرطى الآخر ويدعى لودوفيك يبلغ من عمره 37 عام كان قد تقرر اتخاذ إجراءات أشد تجاهه، وهو تم إيقافه عن العمل نهائياً وذلك بسبب كثرة تعديه على المواطنين والتحرش الجنسى بالنساء وتكرار هذه الوقائع تحت استخدام سلاحة وسلطته، حيث أنه كان بالفعل تم التقدم ببلاغات ضده.

ووفقاً للموقع الفرنسى، قالت الشرطية ضحية التعدى الجنسى عليها، أن هذان الظابطين لابد من اتخاذ إجراءات حاسمة لهم، حتى يكونوا عبرة لبقية الزملاء فى الخدمة، ولابد أن يعى الجمع أن المرأة تمثل 16% من رجال الشرطة والدرك العاملين وليس الإداريين، ولذلك لابد أن تنال كل احترام لها.