تابعت الصحف الإسبانية اهتمامها بفيروس زيكا الذى أصبح يهدد العالم، وأكدت الباييس ظهور أول إصابة بفيروس زيكا عبر ممارسة الجنس أثارت جدلا واسعا حول مصدر العدوى بفيروس زيكا وكيفية انتقاله، بين الاتصال الجنسى أو لدغة الزاعجة المصرية والبعوض.

ونصح عدد من العلماء والباحثون ومنهم الباحث فى مدير الخدمات الصحة زخارى تومسون باستخدام الواقى الذكرى، وقال "الآن نحن نعلم أن زيكا يمكن أن ينتقل عن طريق الجنس، وبدلا من الامتناع عن ممارسة الجنس، فإن الواقى الذكرى هو أفضل طريقة لمنع العدوى بالفيروس".

وأشارت الصحيفة إلى أن فى تكساس جنوب الولايات المتحدة الأمريكية ظهر أول حالة إصابة بالفيروس عبر الاتصال الجنسى، حيث أن الرجل المصاب أقام علاقة فى إحدى الدول المتضررة من الفيروس.

ويبحث بعض الخبراء الآن حول إذا كان الفيروس ينتقل عبر ممارسة الجنس بشكل أساسى ولدغة البعوضة " نادرا"، كما أن الخدمات الصحية المحلية تعمل الآن على إثبات ذلك وتحديد كيفية الانتقال"، وأكد العلماء أنه يمكن التحقيق فى وجود الفيروس فى السائل المنوى من المرضى.