ترك برس

أكّد الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، أّنّ بلاده ستستمر في العمل مع الشركات التركية للإنشاءات، والتي تم الاتفاق معها قبل حادثة إسقاط المقاتلة الروسية في ولاية هاطاي التركية قبل عدة أشهر.

وبحسب المعلومات التي أوردتها وكالة "سبوتنيك" الروسية في هذا الخصوص، فإنّ بوتين أوضح خلال مؤتمر صحفي أنّ العقوبات المفروضة على تركيا، لن تشمل قطاع الإنشاءات.

جدير بالذكر أنّ القيادة الروسية فرضت جملة من الإجراءات الاقتصادية على البضائع والمنتجات التركية، عقب حادثة إسقاط المقاتلة الروسية التي انتهكت المجال الجوي التركي في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وشملت العقوبات الروسية المفروضة على تركيا، المنتجات الزراعية وبعض المواد الصناعية التي تستخدم في صيانة السيارات، غير أنّ العديد من المؤسسات الاقتصادية، أكّد مراراً أنّ هذه العقوبات، أثرت بشكل سلبي على الاقتصاد الروسي.