أدان رئيس الوزراء اليابانى شينزو آبى الأربعاء، خطة كوريا الشمالية لإطلاق قمر صناعى لمراقبة الأرض فى وقت لاحق من شهر فبراير الجارى، باعتبارها اختبارا فعليا لصاروخ باليستى طويل المدى، داعيا بيونج يانج إلى العدول عن خطتها.

وقال آبى خلال جلسة للبرلمان اليابانى، حسبما أوردت وكالة أنباء "كيودو" اليابانية، أن "تنفيذ عملية إطلاق بالقوة سيشكل تحديا واضحا لقرارات مجلس الأمن الدولى، بل وسيمثل عملا استفزازيا خطيرا تجاه أمن اليابان".

من جانبه أعلن وزير الدفاع اليابانى جين ناكاتانى، أن الجيش سينشر منظومة الدفاع الصاروخية أرض-جو باك-3 فى ثلاث قواعد فى العاصمة طوكيو.

كما أبلغ وزير الخارجية اليابانى فوميو كيشيدا البرلمان بأن اليابان احتجت لدى كوريا الشمالية على عملية الاطلاق المزمعة عبر القنوات الدبلوماسية. ونبهت كيودو إلى أن اليابان لا تربطها علاقات دبلوماسية بكوريا الشمالية.

كانت المنظمة البحرية الدولية قد أعلنت فى وقت سابق أن بيونج يانج أبلغتها بعزمها إطلاق قمر اصطناعى بين 8 و25 فبراير الجارى، فى إعلان يأتى فى أعقاب شائعات عن استعداد بيونج يانج لإجراء تجربة على صاروخ باليستى بعيد المدى.

من جهتها قالت وزارة الخارجية الصينية الأربعاء، أن الصين تشعر بقلق بالغ بسبب تقارير عن أن كوريا الشمالية تخطط لإطلاق قمر صناعى.

وأدلى المتحدث باسم الوزارة لو كانغ بهذه التصريحات خلال إفادة صحفية مضيفا أن الصين دعت كوريا الشمالية لضبط النفس. ووضعت اليابان جيشها فى حالة تاهب لإسقاط أى صاروخ كورى شمالى إذا هدد اليابان.

وقد تؤدى عملية الإطلاق إلى النهوض بتكنولوجيا بيونجيانج للصواريخ البعيدة المدى بعد رابع اختبار لها يوم السادس من يونيو.