دعا وزير الصحة البريطانى، جريمى هنت، الأطباء المبتدئين إلى إلغاء إضرابهم المقرر يوم العاشر من فبراير الجارى، مؤكدا لاتحاد الأطباء وللجمعية الطبية البريطانية أنه مستعد للحوار بشأن الوصول إلى حل لمشكلة العقود الجديدة للأطباء، حيث يطالب الأطباء بتعديل الأجور.

جاء ذلك فى خطاب إلى الدكتور مارك بوتر رئيس الجمعية الطبية البريطانية، أوضح فيه أنه يشعر بالأسف لعلمه بقرار الجمعية بالمضى قدما فى الإضراب، مشيرا إلى أنه يشعر بخيبة الأمل بأن الجمعية لم تتفاوض حول هذا الأمر.
وأرسل وزير الصحة الخطاب بعد أن أبلغه رئيس الجمعية الطبية البريطانية بأن الإضراب كان من الممكن تجنبه لو استمعت الوزارة وهيئة الصحة الوطنية لمطالب الأطباء.

وأكدت الجمعية أن الحكومة تراوغها منذ فترة وأن جميع محاولاتها للتوصل إلى اتفاق وتجنب الإضراب باءت بالفشل، متهمة الحكومة بالتسبب فى هذا الموقف.

ويندر إضراب الأطباء فى بريطانيا، وكانت المرة الأخيرة التى ينظم فيها الأطباء المتدربون إضرابا فى عام 1975 بسبب عدم حصولهم على أجر نظير عملهم خارج ساعات العمل الأسبوعية وهى 40 ساعة وتم الاتفاق على صيغة تعاقد جديدة فى العام التالى.