ترك برس

صرّح وزير النقل والاتصالات والملاحة التركي بنعلي يلدرم بأن وزارته نفّذت إحدى أكبر المشاريع في العالم بإسطنبول لحل الأزمة المرورية في المدينة.

وأشار بنعلي إلى أن الاستثمارات المبذولة في إسطنبول حاليًا تعادل حوالي 17 مليار ليرة تركية (ما يعادل 5.7 مليار دولار)، وأنّ هذه الاستثمارات ستصل إلى 90 مليار ليرة تركية (ما يعادل 30 مليار دولار) حال اكتمال الشراكات بين القطاع العام والخاص المستمرة حاليًا.

وأوضح أن فترة قصيرة تفصلنا عن افتتاح مشروع أوراسيا للنقل، الذي هو الأخ الشقيق لمشروع مرمراي تحت مضيق البوسفور، وتقدر تكلفته بـ1.2 مليار دولار.

وقال الوزير: "إن مشروع الخط السريع إسطنبول - إزمير ومشروع نقل خليج إزميت التي يتزامن تنفيذها تقدر تكلفتها بحوالي 6.3 مليار دولار، وتقدر تكلفة الجسر الثالث لإسطنبول "جسر السلطان سليم"، والطرق المؤدية إلى الطريق الرئيسي حوالي 2.5 مليار دولار، كما يكلف مطار إسطنبول الثالث 13.1 مليار دولار، وتقدر تكلفة خليج مارينا بحوالي 600 مليون دولار".

ويضيف وزير النقل بنعلي يلدرم: "هذه المشاريع، مع اكتمالها، ستساهم في حل الأزمة المرورية في إسطنبول وضمان مواصلات أسهل. ومعظمها شارف على الانتهاء".

وفي تعليق له على طرح الاتحاد الأوروبي توقيع اتفاقية بشأن تكامل الطيران التركي والأوروبي، قال يلدرم: "إذا كانت الاتفاقية توافق رغبات تركيا، فإن شركات الطيران التي تقوم برحلات بين تركيا وأوروبا ستتمكن من تنفيذ الرحلات بشكل غير محدود. وهكذا سينخفض عدد التذاكر مع تصاعد وتيرة المنافسة".