قدم والد الانتحاري السعودي عبدالرحمن التويجري، العزاء لذوي ضحايا تفجير حسينية شيعية في الأحساء، وقام بزيارة لبيت العزاء.

وألقى عبدالله التويجري على ذوي الضحايا خلال تقديمه العزاء، رسالة عبر فيها عن مشاعره تجاه الضحايا وذويهم وأن "هذه الأيام هي أصعب أيام حياته".

وقال التويجري: "لا شيء أصعب في الدنيا من أن يكون حلمك الذي سعيت إليه سببا لجرح غائر في جوفك".

وأضاف: "جئتكم حاملا معي حزني وحزن والدتي وزوجتي لأشارككم مشاعر الفقد وألم الصدمة الكبيرة".

وكان شاب عشريني يدعى عبدالرحمن عبدالله التويجري، فجر نفسه الجمعة الماضي في حسينية للشيعة بمدينة الأحساء السعودية، ليسفر التفجير عن أربعة قتلى ونحو 18 جريحا.

وألقى المتواجدون في مكان الحادث، القبض على شخص آخر كان برفقته وحاول تفجير نفسه، ليتبين بعد التحقيق معه أنه مصري الجنسية ويدعى طلحة هشام محمد عبده.