ألمحت وزيرة الداخلية البريطانية، تيريزا ماى، أمس الثلاثاء بأنها ستدعم بقاء بريطانيا فى الاتحاد الأوروبى بعد أن وصفت مقترحات اصلاح الاتحاد التى تم الكشف عنها أمس بأنها تمثل "أساسا للتوصل لاتفاق".

ويعتبر تصريح ماى، دعما قويا لرئيس الوزراء البريطانى فى حملته غير الرسمية حتى الآن لبقاء بريطانيا فى الاتحاد الأوروبى، وخاصة أن ماى كانت تعتبر احدى المرشحات بقوة على قيادة حملة خروج البلاد من الاتحاد.

وقالت وزيرة الداخلية فى بيان لها "تم اساءة استخدام قواعد حرية التنقل فى الاتحاد الأوروبى لفترة طويلة جدا، ومنعنا قانون الاتحاد الأوروبى من ترحيل المجرمين الأجانب الخطرين".

وأضافت القيادية بحزب المحافظين "هذا خطأ واضح، وأنه من المشجع أن المفوضية اتفقت مع بريطانيا بأننا يجب أن نتخذ إجراءات لمعالجة هاتين المسألتين"، وتابعت "لذا حققنا تقدما والمفاوضات تستمر قبل قمة المجلس الأوروبى فى شهر فبراير الجارى، كما قال رئيس الوزراء، هناك حاجة لمزيد من العمل، ولكن ذلك يمثل أساسا لاتفاق".