قال مصدر قضائى يونانى أن سويديا من اصل بوسنى يدعى ميرساد بيكتاسيفيتش وتتابعه اجهزة مكافحة الإرهاب اتهم الثلاثاء بالقيام بنشاط "ارهابى" مع شريك من اصل يمنى.

ووضع الرجلان اللذان يحملان جوازى سفر سويديين فى الحبس الاحتياطى بعد مثولهما امام قاض للتحقيق فى الكسندروبوليس بالقرب من الحدود اليونانية التركية، كما قال المصدر نفسه.

وقالت الشرطة أن بكتاسيفيتش (28 عاما) ورفيقه اليمنى الاصل البالغ من العمر 19 عاما اوقفا فى محطة للحافلات فى المدينة التى تتوجه منها الباصات إلى تركيا، وهما يحملان "معدات حربية" بينها ساطوران يبلغ طولهما 23 و32 سنتم وبزات عسكرية.

وأوضح مصدر قضائى انهما اتهما "بالانتماء إلى منظمة ارهابية وفى ظروف مشددة بحيازة اسلحة" و"حيازة اسلحة حربية بهدف تزويد منظمة ارهابية".

وقالت محاميتهما انهما قالا انهما مسلمان مؤمنان لا يمارسان اى نشاط ارهابى واكدا انهما موجودان فى اليونان بهدف السياحة وحصلا على الاسلحة كقطع تذكارية.

وكان ميرساد بكتاسيفيتش الذى يعتقد انه يقوم بالتجنيد للتيار الجهادى باسم حركى هو مكسيموس، اوقف فى 2005 فى ساراييفو بعد عملية دهم لمنزله عثرت خلالها الشرطة على حزام ناسف ومتفجرات وتسجيل فيديو يتحدث فيه رجل ظهر ملثما عن هجمات ارهابية على مقر الكونغرس والبيت الابيض فى واشنطن.

وقال القضاء الاميركى انه كان حينذاك عضوا فى شبكة تضم دنماركيا وبوسنيا ايضا ولديها صلات فى بريطانيا وكانت تنوى "اطلاق منظمة تحمل اسم +تنظيم القاعدة فى اوروبا الشمالية+ تتمركز فى السويد لشن اعتداءات فى اوروبا"..

وقد حكم عليه فى 2007 بالسجن 15 عاما ثم خفضت محكمة الاستئناف الحكم إلى ثمانى سنوات قبل أن يتم الافراج عنه فى 2011.

وقالت وسائل الاعلام اليونانية أن شريكه اليمنى يدعى عامر الحسنى.