قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دى ميستورا اليوم الثلاثاء أن المحادثات القائمة فى جنيف والتى تضم الحكومة والفصائل المعارضة تمثل آخر أمل لسوريا محذرا من أن الفشل التام لمحادثات السلام "محتمل دوما".

لكنه دعا لبذل كل جهد ممكن لتسوية الصراع.

وقال دى ميستورا فى مقابلة مع تلفزيون (آر.تي.إس) السويسرى إنه سيلتقى مع "الوفود المختلفة" يوم الأربعاء دون أن يحددها بالاسم مضيفا أن لروسيا والولايات المتحدة مصلحة فى حل الصراع المستمر منذ خمس سنوات.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت محادثات جنيف قد تبوء بالفشل الذريع أجاب قائلا "هذا محتمل دوما.. لا سيما بعد خمس سنوات من الحرب المروعة.. حيث يكره كل طرف الآخر .. وحيث تغيب الثقة تماما."

وتابع قوله "إذا فشلت هذه المرة بعدما حاولنا مرتين فى مؤتمرات فى جنيف .. فلن يكون هناك أمل آخر بالنسبة لسوريا. علينا قطعا محاولة ضمان عدم فشلها."