قضت محكمة سعودية، الثلاثاء، بسجن سعودي 10 سنوات ومنعه من السفر، بسبب تغريدات تدعو "للاعتصامات ونشر الفوضى لإخراج الموقوفين في قضايا أمنية وإرهابية"، بحسب ما أفادت به صحيفة محلية.

وأوردت صحيفة "عكاظ"، أن "المحكمة الجزائية المتخصصة أدانت مواطنا بالسجن 10 سنوات والمنع من السفر مدة مماثلة بعد انتهاء محكوميته، لقيامه بإنشاء عدة حسابات عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، ونشر تغريدات تدعو للاعتصامات ونشر الفوضى لإخراج الموقوفين في قضايا أمنية وإرهابية".

وأشارت إلى أن المحكوم عليه الذي لم تسمه، أدين "بإعداد وتخزين وإرسال ما من شأنه المساس بالنظام العام من خلال إنشائه عدة حسابات على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بقصد نشر الفوضى والتضامن مع الموقوفين في قضايا أمنية والدعوة إلى الاعتصامات، ووصفه حكاما عربا بالطواغيت، وغير ذلك من الأوصاف غير اللائقة لهم ولرجال الأمن".

كما أدين المتهم "بمتابعته عددا من المعرفات المشبوهة والمقاطع القتالية التي تهدف إلى زعزعة الأمن والإخلال به وتأييده لهذه المعرفات"، والتواصل "مع معرفات مناوئة للدولة ومراسلتهم"، و"ذهابه إلى أحد مواقع التظاهرات بقصد المشاركة فيها، غير أن الطوق الأمني حال دون ذلك".

وفي حين لم تحدد الصحيفة الجهة التي أبدى الموقوف تضامنه معها، يرجح أنها تنظيم "داعش" الذي تبنى تفجيرات في المملكة خلال الأشهر الماضية، وشنت السلطات الأمنية حملات توقيف بحق مئات ممن قالت إنهم مرتبطون به كانوا يخططون لتنفيذ تفجيرات وهجمات.