اتهم الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي وسائل الإعلام المحلية وبعض السياسيين بالعمل على زيادة الاحتقان والتوتر في البلاد مما دفع السلطات إلى إعلان حظر التجول الليلي في شتى أنحاء البلاد.

وجاء خطاب السبسي بعد ساعات من إعلان وزارة الداخلية التونسية فرض حظر التجول "من الساعة 8 مساء حتى 5 صباحا".

وقال الرئيس التونسي في خطاب للأمة بثه التلفزيون الرسمي إن "تونس مستهدفة" وأن "أياد خبيثة استغلت التحركات المشروعة في بعض المناطق لبث الفتنة".

وأضاف السبسي أن "بعض قطاع الطرق ومحترفي السرقة احتلوا الاحتجاجات السلمية المطالبة بالشغل لممارسة العنف والتخريب والاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة".

وطالب السبسي الحكومة التونسية بتقديم حلول سريعة للحد من البطالة.

وتشهد تونس حالة من الاضطرابات في أنحاء متفرقة من البلاد بسبب الاحتجاجات على ارتفاع معدل البطالة بين الشباب.

واندلعت الاحتجاجات في بلدة القصرين بعد أن انتحار شاب عاطل عن العمل يدعى رضا اليحياوي إثر رفض طلب توظيف تقدم به.

وتعد تلك الاحتجاجات الأسوأ منذ انتفاضة عام 2011 التي أطاحت بحكم الرئيس الهارب زين العابدين بن علي، وكانت شرارة البدء لانتفاضات ما يُعرف بـ"الربيع العربي".

ويعاني ثلث الشباب التونسي من البطالة، بينما تبلغ نسبة البطالة في أوساط الخريجين 62 في المئة، وقد زاد الوضع سوءا من هذه الناحية منذ اندلاع الثورة عام 2011.