أعلن وزير الدفاع الأمريكى آشتون كارتر، اليوم الثلاثاء، أن "البنتاجون" سيزيد ميزانيته لمحاربة تنظيم "داعش" الإرهابى بـ 50% لعام 2017، لتصل إلى 5ر7 مليارات دولار.

وقال كارتر فى تصريحات أوردتها قناة سكاى نيوز الإخبارية اليوم الثلاثاء، "بما أننا نسرع حملة القضاء على تنظيم "داعش"، فإن البنتاجون سيدعم ذلك فى الموازنة بمبلغ إجمالى من 5ر7 مليارات دولار لعام 2017، أى بزيادة 50% عن عام 2016".

وفيما يتعلق بزيادة الدعم لأوروبا، قال كارتر "نقوم بتعزيز حضورنا فى أوروبا لدعم حلفائنا فى حلف شمال الأطلسى فى مواجهة العدوان الروسي"، مشيرا إلى أن الأموال المخصصة لهذه الغاية تفوق بـ"4" مرات ما تم تخصيصه فى الميزانية السابقة.

يذكر أن ميزانية عام 2016 تضمنت حوالى 780 مليون دولار على ما يطلق عليها "مبادرة الطمأنة الأوروبية"، التى تغطى تكاليف إرسال المئات من القوات الأمريكية داخل وخارج أوروبا من أجل عمليات انتشار وجيزة ومناورات عسكرية وغير ذلك من البعثات التدريبية الأخرى.

ويسمح اقتراح كارتر بزيادة الإنفاق بواقع أربعة أضعاف، للولايات المتحدة بإرسال مزيد من القوات إلى أوروبا فى عمليات انتشار وجيزة، وكذلك توفير معدات إضافية لتحسين المنشآت حتى يمكنها استيعاب المزيد من القوات.