قال أحمد بلال عثمان، وزير الإعلام السوداني، إن الاتصالات لم تنقطع بين مصر والسودان طوال الفترة الماضية، مؤكدا أن الرئيسين عبدالفتاح السيسي والبشير يحاولان الارتقاء بالعلاقات بينهما لمستوى طموح الشعبين.

وأضاف «عثمان» لبرنامج «الحياة اليوم»، عبر شاشة «الحياة»، الثلاثاء، أن اللقاءات المستمرة بين الرئيسين تدعم العلاقات وتقطع الألسنة حول أي خلافات، مؤكدا أن الاختلاف في وجهات النظر بين مصر والسودان يتم معالجته بعيدا عن الإعلام.

وتابع: «السد العالي هو الهرم الرابع والتعاون الذي تم في بناءه بين مصر والسودان يمكن أن يستمر في حل مشكلة حلايب وشلاتين.. مصر عمق للسودان والسودان عمق لمصر».

وعن أزمة سد النهضة الإثيوبي، قال إنه من حق دول حوض النيل تنمية بنيتها التحتية والاستفادة من النيل في توليد الكهرباء، مشيرا إلى ضرورة ترك الجانب الفني لملف سد النهضة للخبراء من مصر والسودان وإثيوبيا.

وفيما يخص دور السودان بالأزمة، أكد أن الخرطوم لن تعمل يوما على ما يضر بمصالح الشعب المصري أو يقلل حصتها من مياه النيل، مستطردا: «السودان ومصر حريصتان على درء الأخطار عنهما سويا.. لن يكون لنا موقف يضر بالمصالح المصرية، والغطاء السياسي بين الرئيس عبدالفتاح السيسي والبشير سيخرج بالأمر لبر الأمان».