ألغت المحكمة السعودية العامة في مدينة أبها، الثلاثاء 2 فبراير، حكم الإعدام الصادر بحق الشاعر الفلسطيني أشرف فياض بتهمة الردة، وحكمت عليه عوضا عن ذلك بالسجن 8 سنوات و800 جلدة.

وقال عبدالرحيم اللاحم محامي الشاعر الفلسطيني في بيان عقب الحكم الصادر “إن المحكمة أكدت ارتكاب المدعي عليه الفعل الموجب لحد الردة ودرء الحد عنه، كما حكمت عليه بالسجن 8 سنوات و800 جلدة، مع إلزام المتهم بإعلان توبته عن ما كتبه وإعلان ذلك في وسائل الإعلام”.

وأضاف محامي الدفاع بأنهم في لجنة الدفاع أبدوا اعتراضهم على الحكم الجديد، وتقدموا بطلب للإفراج عن المتهم، مشددين على قناعتهم ببراءة فياض من كافة التهم المنسوبة إليه وسلامة مركزه القانوني.

وكانت المحكمة ذاتها قد أصدرت في الـ 17 من نوفمبر، حكما بإعدام الشاعر فياض بتهمة الترويج لأفكار إلحادية وسب الذات الإلهية.

وكانت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قد اعتقلت الشاعر أشرف فياض مطلع يناير، 2014، في مدينة أبها، جنوب غرب السعودية، على خلفية نشره ديوان شعر في العام 2008، بعنوان “التعليمات بالداخل”.

جدير بالذكر أنه سبق اعتقال فياض عام 2013، بناء على شكوى تقدم بها مواطن لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، جاء فيها أن فياض يحمل أفكارا مضللة، وقد أخلي سبيله بعد يوم واحد لعدم توفر الأدلة.

وفي يناير الماضي صدر حكم بجلد الكاتب السعودي رائف بدوي 50 جلدة بعد أن صدر عليه حكم بالسجن 10 سنوات والضرب 1000 جلدة لإدانته بالإساءة للدين الإسلامي.