اختطاف سفينة تجارية نيجيرية على يد مسلحين مطالبين بإطلاق سراح زعيمهم

ختطف مسلحون نيجيريون سفينة تجارية وهددوا بتفجيرها بطاقمها الأجنبي، إذا لم تفرج السلطات عن مدير احدي المحطات الإذاعية المعتقل منذ أكتوبر الماضي.
 
وقال ضابط في البحرية النيجيرية، أن الخاطفين منحوا الحكومة النيجيرية مهلة 31 يوما للإفراج عن "نانمندي كانو" مدير محطة "بيفارا" الإذاعية المحظورة الذي اعتقلته الشرطة السرية في 17 أكتوبر الماضي، بتهمة التحريض على الإرهاب.
 
وأكد الضابط أن المليشيات المسلحة تابعة لـ"مادو أوشينا" زعيم إحدي الحركات الانفصالية في مقاطعة بيفارا، وهو الذي أصدر أوامره باختطاف سفينة الشحن التجارية.
 
وأشار الضابط إلى المسلحين الانفصاليين في "بيفارا" يتعاون مع مليشيا دلتا النيجر المسئولة عن تفجير خط البابلاين الرئيسي جنوبي البلاد.
 
وتشهد نيجيريا صراعا متصاعدا في مناطقها الجنوبية الغنية بالنفط،خاصة مع عرقية" الأيبو" التي تسعي لإقامة دولة مستقلة منذ عام 1960.
 
وأدت الحرب الأهلية التي شهدها الجنوب النيجيري في الستينيات من القرن الماضي،إلى مقتل ما يقرب من مليون شخص.
 
ويقول شعب "الايبو" الذي يشكل أغلبية في مقاطعة "بيفارا" أنه يتعرض للتميز والاضطهاد ويحرم من ثرواته.
 
بينما تتهم الحكومة النيجيرية الحركات المسلحة بالإرهاب،والتعاون مع جهات خارجية لتمزيق البلاد،ونهب ثرواتها.
 
ويعاني الشمال النيجيري من تنظيم بوكو حرام،الذي يقوم بترويع المواطنين،وخطفهم وإحراق قراهم،بينما يشهد شرق البلاد مواجهات عرقية ودينية بين المزارعين والرعاة،وهو ما اثر على اقتصاديات البلاد،خاصة في ظل الانخفاض الحاد في أسعار النفط.