أظهرت بيانات نشرت الثلاثاء 2 فبراير/ شباط 2016 انخفاض معدّلات البطالة إلى مستوى تاريخي جديد في ألمانيا في شهر يناير/ كانون الثاني مع استمرار تعافي اقتصاد ألمانيا، الأكبر في أوروبا.

وانخفض معدل البطالة الذي يقيس إجمالي عدد العاطلين عن العمل بالنسبة لإجمالي التعداد السكاني ليصل إلى 6,2% في يناير/ كانون الثاني مقارنة مع 6,3% في ديسمبر/ كانون الأول 2015.

وجاء في بيان مكتب العمل الفدرالي أن عدد الأشخاص الذين سجلوا أسماءهم كعاطلين عن العمل في ألمانيا انخفض بمقدار 20 ألف ليصل إلى 2,732 مليون معدلة موسمياً.

وفاقت هذه الأرقام التوقعات حيث كان المحللون توقعوا انخفاض العدد بنحو 6500 شخص.

وبهذا الانخفاض فإن البطالة أصبحت الآن عند أدنى مستوى لها منذ توحيد الألمانيتين في 1990 بعد انهيار جدار برلين في العام الذي سبق.

وأشار المكتب إلى أن "الاقتصاد الألماني شهد زيادة بنسبة 1,7% في العام 2015، وكان السبب الرئيسي في ذلك زيادة الاستهلاك المحلي (..) ويتوقع أن يستمر هذا التوجه في 2016. وسوق العمل يشهد تطوراً إيجابياً".

ولقيت هذه البيانات ترحيباً من المحللين خاصة بعد أن توقع عدد من المراقبين زيادة عدد العاطلين عن العمل مع وصول نحو 1,1 مليون مهاجر ولاجئ إلى ألمانيا في 2015.

وقال يوهانز ماير المحلل في بايرن إل بي إنّ "الأعداد تظهر حالة سوق العمل الممتازة في ألمانيا".

وأضاف "لم يحدث تباطؤ انخفاض عدد العاطلين عن العمل كما توقّعنا".