أصدرت كوريا الشمالية، الثلاثاء، إشعارًا رسميًا بقرب إطلاقها لصاروخ يحمل قمرا اصطناعيًا في ثاني انتهاك كبير لقرارات مجلس الأمن عقب إجرائها تجربة نووية الشهر الماضي.

وذكرت المنظمة البحرية الدولية، أنها تلقت تحذيرًا من كوريا الشمالية بنيتها إطلاق قمر اصطناعي لمراقبة الأرض في الفترة من 8 إلى 25 فبراير.

ورغم أن بيونج يانج تؤكد أن برنامجها الفضائي هو لأغراض علمية بحتة، إلا أن المجتمع الدولي يعتبر عمليات الإطلاق غطاء لتجارب على صواريخ بالستية.

وأصدر مجلس الأمن الدولي، قرارات تحظر على كوريا الشمالية استخدام أية تكنولوجيا للصواريخ البالستية، وفرض عليها عقوبات في أعقاب إطلاقها لصاروخ في ديسمبر 2012.

وفي حال تم إطلاق القمر الاصطناعي فإنه سيشكل صفعة للولايات المتحدة التي قامت الشهر الماضي بحشد الدعم الدولي لفرض عقوبات صارمة على بيونج يانج بسبب إجرائها تجربة نووية في 6 يناير.