حمّل وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف اليوم الثلاثاء الولايات المتحدة مسئولية التزام أعضاء تحالفها، بما فيها تركيا، بمذكرة التفاهم الموقعة بشأن إجراءات سلامة الطيران التى تشمل الطائرات المقاتلة، والتى تهدف إلى تفادى وقوع أى حوادث فى سماء سوريا.

وقال لافروف - فى تصريحات بثتها وكالة أنباء (تاس) الروسية - إنه "من اللحظة الأولى اقترحنا تنسيق عملياتنا، وعرضنا التعاون ولكن اقتراحاتنا تقابل بالرفض دائما".

وأوضح أن الاتفاق الوحيد الذى أُبرم مع الولايات المتحدة هو مذكرة تفاهم حول إجراءات سلامة الطيران، وتطبق على جميع أعضاء التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة التى تتحمل المسؤولية عن تنفيذها، وجاءت تصريحات لافروف عقب محادثات أجراها مع وزير الخارجية الإماراتى عبد الله آل نهيان فى أبوظبى.

يذكر أن التوتر بين موسكو وأنقرة بدأ منذ أن أسقطت تركيا طائرة روسية اخترقت مجالها الجوي، حسب قولها، قرب الحدود السورية، عندما قامت مقاتلتان تركيتان من نوع (إف 16) بإطلاق النار على الطائرة الروسية وكانت من نوع (سوخوى 24) فى 24 نوفمبر الماضى.

وقالت تركيا إن الطائرة اخترقت مجالها الجوى وتجاهلت التحذيرات المتكررة لها بضرورة مغادرة الأجواء التركية، لكن روسيا تصر على أن الطائرة المقاتلة لم تعبر الحدود وكانت فوق الأراضى السورية ولم تتلق أى تحذيرات.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) قد كشفت - فى أكتوبر الماضى - عن توقيع الولايات المتحدة وروسيا مذكرة تفاهم بشأن إجراءات سلامة الطيران فى سوريا، وصرح المتحدث باسم البنتاجون بيتر كوك بأن المذكرة تشمل عدة بروتوكولات يلتزم الطيارون من الجانبين باتباعها أثناء الطيران فى سوريا وذلك لتفادى وقوع أى حوادث فى الجو.