قال المتحدث الرسمى باسم هيئة المفاوضات العليا المعارضة السورية، رياض نعسان آغا، إن النظام كثّف جرائمه خلال المحادثات، والقصف الروسى مستمر رغم المحادثات، مضيفًا: جئنا إلى جنيف لبحث إنهاء الحصار عن المدن الصغيرة ولكن النظام يوسع عملياته العسكرية.

وأضاف المتحدث الرسمى باسم هيئة المفاوضات العليا المعارضة السورية، خلال مؤتمر صحفى فى جنيف، أن هجوم قوات النظام على حلب وريفها يهدد المباحثات الجارية فى جنيف، مشيرًا إلى أن تطبيق القرار الدولى 2254 هو الحل الوحيد لوقف نزيف الدم السورى.

وطالب وفد المعارضة السورية فى جنيف، المجتمع الدولى بتحمل مسئوليته والضغط على النظام لوقف الحصار المفروض على مدينة حلب التاريخية، مؤكدًا أن السكان الموجودون فى المدينة سيموتون جوعاً.