رفضت الناشطة الكردية ليلى زانا، نائبة حزب الشعوب الديمقراطية الكردى عن مدينة "آغرى"، أداء اليمين الدستورية مرة أخرى بعد أن قرأت جزءا منه باللغة الكردية وغيرت بعض كلمات القسم الدستورى.

وذكرت صحيفة (راديكال) التركية اليوم الثلاثاء أن زانا اتخذت هذا القرار بعد أن عقدت لقاء مع الرئيس المشارك للحزب الكردى صلاح الدين دميرطاش أمس حول طلبها لعقد لقاء مع رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، الذى أكد بدوره أنه لن يلتقى بها إلا بعد أن تؤدى اليمين الدستورية.

وكانت المناضلة الكردية الشهيرة زانا، التى لا تتقاضى حاليا راتبها الشهرى ولا تتمتع بأى حقوق برلمانية، قد قامت أثناء سردها نص اليمين الدستورية بتغيير عبارة "الشعب التركى الكبير" إلى "شعب تركيا الكبير" فى إشارة إلى وجود ملايين الأكراد بتركيا وأنه يجب عدم تجاهلهم.

يشار إلى أن نواب الحزب الكردى قد طالبوا مسبقا بإلغاء نص القسم الدستورى لأنه يشير إلى الأتراك فقط دون أى إشارة إلى الأكراد، وأعربوا عن معارضتهم لحرمان نائبتهم من المشاركة فى الأنشطة واجتماعات اللجان البرلمانية.