Image copyright AP Image caption صندوق 1MDB أسس عام 2009 لتمويل مشروعات اجتماعية واقتصادية

رفضت ماليزيا ادعاءات سويسرية بأن مليارات من الدولارات من أموال الدولة الواقعة في جنوب شرقي آسيا ربما سرقت.

وتحقق سويسرا في فضيحة صندوق 1MDB للتنمية الاستراتيجية الذي تملكه الحكومة، منذ العام الماضي.

وقال المدعي العام السويسري، مايكل لوبر، الأسبوع الماضي إن 4 مليارات دولار ربما فقدت من الصندوق الماليزي.

ولكن وزيرا ماليزيا قال إن هذا ليس محتملا بسبب التدقيق الشديد، ووصف التصريحات السويسرية بأنها "سابقة لأوانها".

وكان صندوق 1MDB المدين - الذي أسسه رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق لتمويل مشروعات اجتماعية واقتصادية - مركز فضيحة سياسية في ماليزيا.

وقد برأت النيابة العامة الأسبوع الماضي نجيب نفسه من ارتكاب أي خطأ.

وبدأت السلطات السويسرية تحقيقها بعد بلوغ ديون الشركة أكثر من 11 مليار دولار.

Image copyright AFP Image caption المدعي السويسري العام لوبر قال إن هناك مشرات جدية إلى اختلاس أموال من شركات الدولة

وقال مكتب الدعاء السويسري الجمعة إن هناك "مؤشرات جدية إلى اختلاس أموال من شركات ماليزية مملوكة للدولة".

ونقلت بعض تلك الأموال - بحسب ما قاله - إلى حسابات سويسرية تابعة لمسؤولين ماليزيين سابقين، ومسؤولين سابقين وحاليين من دولة الإمارات العربية.

وقال إن الشركات الماليزية المعنية لم تعلق على تلك الخسائر التي يعتقد أنها تكبدتها.

وقال وزير الاتصالات الماليزي، صالح سعيد كيرواك في بيان شديد اللهجة الثلاثاء إن حسابات صندوق 1MDB وأعماله دُققت بشدة، وتم التدقيق في جزء منه على يد شركات دولية، وإن مليارات الدولارات "لا يمكن ببساطة هكذا أن تختلس تحت هذه الظروف."

وأصدر الصندوق تفسيرات وبيانات مفصلة للخسائر المدعاة، بحسب ما قاله - كما أن شركات مرتبطة بالدولة نشرت سجلات لها أظهرت أنها لم تتكبد خسائر بسبب اختلاس أموال.

وأضاف الوزير أن تعليقات المدعي السويسري لوبر "غير معتادة، ومخالفة للبروتوكول"، وانتقده لأنه تحدث لوسائل الإعلام، بدلا من التحدث إلى السلطات الماليزية، التي كانت تنتظر أن تسمع من سويسرا.

Image copyright EPA Image caption برئ رئيس الوزراء نجيب عبد الرازق من ارتكاب أي خطأ بشأن 1MDB

وقال "هذه البيانات السابقة لأوانها يبدو أنها أطلقت دون تقدير كامل وشامل للحقائق."

وقال مكتب لوبر لبي بي سي إنه لا يعلق على بيانات سياسية.

لكنه أضاف أنه "لاحظ برضا رد فعل نظيره الماليزي، والتزامه الكامل بدعم طلب سويسرا بالتعاون المتبادل."

وتحقق في الأمر أيضا سلطات سنغافورة، والولايات المتحدة، وهونغ كونغ.

وقالت سنغافورة الاثنين إنها صادرت عددا كبيرا من الحسابات المصرفية كجزء من التحقيق فيما يحتمل أنه غسيل أموال مرتبط بصندوق 1MDB. وكانت الدولة قد جمدت حسابين العام الماضي.

وقال مسؤولون إنهم يعملون مع نظرائهم في سويسرا، والولايات المتحدة، وماليزيا في التحقيق.