Image copyright Reuters Image caption اختفى الطالب في يوم شهد حضورا أمنيا كثيفا

قال مصدر أمني بوزارة الداخلية في مصر لبي بي سي إن البحث مازال جاريا عن طالب جامعي إيطالي، مؤكدا في الوقت نفسه عدم احتجازه من قبل السلطات المصرية.

واختفى الإيطالي جوليو ريجيني (28 عاما) في العاصمة المصرية القاهرة في يوم 25 يناير/ كانون الثاني، الذي يوافق ذكرى الانتفاضة الشعبية التي انتهت بتنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن صديق لريجيني، يُدعى عمر أسد، قوله إن الطالب كان يعتزم لقاء صديق آخر بوسط القاهرة يوم اختفائه.

وقال أسد "في ذلك اليوم أراد زيارة صديق بمناسبة عيد ميلاده. بعث لي برسالة نصية بهذا الشأن. حين حاولت الاتصال به كان هاتفه مغلقا. في اليوم التالي عرفت من صديق آخر كان في انتظاره بالشارع أنه لم يظهر".

واستجوبت الشرطة أسد في إطار محاولة العثور على الطالب بقسم الدراسات السياسية والدولية بجامعة كامبريدج البريطانية.

وأفادت السفارة الإيطالية في القاهرة بأنها تعمل مع السلطات المصرية من أجل العثور على ريجيني، بحسب رويترز.

وأعلنت وزارة الخارجية الإيطالية يوم الأحد في بيان أنها حثت السلطات المصرية على البحث عن الطالب، الذي قالت إنه اختفى في "ظروف غامضة".

وأوضح البيان أن وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني اتصل هاتفيا بنظيره المصري سامح شكري حيث حثه على بذل قصارى الجهد في البحث عن الطالب وتقديم كل المعلومات المتاحة عن وضعه.

وكان ريجيني موجودا في مصر في إطار دراسته، بحسب تقارير.

وجاء اختفاؤه في يوم شهد حضورا أمنيا كثيفا في الشوارع والميادين الرئيسية بالقاهرة، تحسبا لاندلاع اضطرابات في ذكرى الثورة.