Image copyright AFP Image caption أكد وارن وجود "3600 جندي أمريكي في العراق و2000 آخرين من التحالف الدولي، بدعوة من الحكومة العراقية"

توقع المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يتصدى للتنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الاسلامية"، العقيد الامريكي ستيف وارن، أن "تكون معركة استعادة مدينة الموصل مركز محافظة نينوى العراقية الشمالية من ايدي التنظيم صعبة ودموية وتستغرق وقتاً طويلا".

ورجح وارن وجود من 5 الى 8 آلاف مسلح من التنظيم في الموصل، وأكد أن "الانتصار في المعركة سيتم بفضل تدريب ومساندة التحالف الدولي والغطاء الجوي الذي سيوفره".

ونفى وارن الثلاثاء "وجود اتفاقية سرية لإستعادة السيطرة على مدينة الموصل مما يعرف بتنظيم الدولة الاسلامية "داعش" مقابل شيء ما" .

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده وارن بمقر السفارة الأمريكية ببغداد الثلاثاء.

وأكد وارن وجود "3600 جندي أمريكي في العراق و2000 آخرين من التحالف الدولي، بدعوة من الحكومة العراقية"، مبيناً أن "هدف هؤلاء الجنود هو تقديم الدعم والتدريب والمشورة للجانب العراقي", لافتاً إلى أن "التحالف الدولي درّب 17 ألفاً و500 جندي وألفي شرطي حتى الآن".

كما نفى "وجود نية لاستقدام قوات قتالية أو قوات مدرعة إلى العراق"، مؤكداً أن "القوات الخاصة الأمريكية نفذت عملية برية واحدة فقط في الحويجة بالتنسيق مع قوة كردية، ولم تعقبها أية عملية أخرى".

وأضاف وارن أن "طائرات التحالف الدولي وجهت 6703 ضربات جوية لاهداف التنظيم المذكور في الموصل منذ بدء العمليات وحتى الآن تمكنت خلالها من قتل العديد من مسلحي التنظيم وقادته في المدينة".

وأشار المتحدث باسم التحالف الدولي إلى "مشاركة 63 دولة ضمن التحالف الدولي إضافة الى الولايات المتحدة والعراق"، مؤكداً أن " كل واحدة من هذه الدول تقدم ما تستطيع من مساعدة عن طريق التدريب أو الدعم المالي أو الضربات الجوية، كفرنسا وبريطانيا، إضافة إلى هولندا التي وعدت بالمشاركة بالضربات الجوية من خلال طائرات الـ F16".

ولفت وارن إلى أنه "من الصعب تطويق الفلوجة بشكل كامل وداعش يستعد لمعركتها منذ عام".

وفي سياق آخر أوضح وارن أن "وجود تنسيق من قبل التحالف الدولي مع موسكو لضمان عدم تصادم طائرات الطرفين في سوريا".