Image copyright Reuters Image caption عالقون في غوانجو

أدى السقوط الكثيف للثلوج الى عرقلة حركة النقل العام في الصين، والى تقطع السبل بعشرات الآلاف من المواطنين، الذين يحاولون السفر الى بلداتهم للاحتفال بالسنة القمرية الجديدة، خارج محطة قطار غوانجو جنوبي البلاد.

وقالت الشرطة إن الجموع المحتشدة خارج محطة قطار غوانجو ارتفع عددها الى 100 الف تقريبا مساء الاثنين.

يذكر ان المناطق الوسطى من الصين تشهد طقسا باردا لم تشهد مثله منذ عدة سنوات.

ويتزامن هذا الطقس البارد مع حلول عطلة السنة الصينية الجديدة التي يستغلها الملايين من العمال المهاجرين للعودة الى بلداتهم وقراهم للاحتفال مع اسرهم.

وادى تراكم الثلوج الى الغاء العديد من رحلات القطارات في شمالي ووسط الصين، مما ترك المسافرين في جنوب البلاد عالقين في المحطات دون امل بالوصول الى مبتغاهم.

وما زال اكثر من 50 الف مسافر عالقين خارج محطة غوانجو يوم الثلاثاء، حسبما تقول الشرطة.

وقالت الشرطة في غوانجو إنها نشرت 5200 من عناصرها حول المحطة لحفظ الامن والنظام.

وحثت الشرطة المسافرين على التأكد من تفاصيل رحلاتهم على الانترنت وتجنب "التوجه عشوائيا الى المحطة والانتظار"، مضيفة ان ذلك من شأنه زيادة الازدحام سوءا.

ويقدر مسؤولون صينيون إن نحو 3 مليارات رحلة سيقوم بها مواطنوهم في فترة اعياد السنة الجديدة، فيما يعد أكبر هجرة بشرية سنوية على الاطلاق.

في غضون ذلك، أدى ازدحام الطرق بالسيارات الى ان يتخلف اكثر من 400 مسافر عن اللحاق بسفراتهم الجوية في غوانجو، حسبما قالت وكالة شينخوا الصينية الرسمية للانباء.