كشفت شركة طيران "ايزى جيت" ببريطانيا الخاصة عن اعتزامها تجربة طائرة تعمل بتكنولوجيا الهيدروجين عديمة الانبعاثات، وهو ما يمكن أن يسمح باستخدام المياه المتخلفة عن منظومة الوقود الخاصة بالطائرة كمياه شرب للركاب.

وذكرت صحيفة "ديلى تليجراف" البريطانية أن هذه الشركة تخطط لان تصبح أول شركة طيران فى العالم تختبر مايسمى ب"الطائرة الهجين"، التى تستخدم خلايا وقود الهيدروجين وهو مايمكن أن يخفض فاتورة الوقود الذى تستهلكه الشركة بما قيمته 35 مليون دولار أمريكى.

وأشارت الصحيفة إلى أن منظومة خلايا وقود الهيدروجين عالية التقنية هذه ستسعى للاستفادة من الطاقة الناتجة عن مكابح الطائرة، والتى يمكن أن تستخدم بعدئذ لتزويد الطائرة بالكهرباء أثناء توقفها على الأرض.

ونقلت الصحيفة عن رئيس القسم الهندسى فى شركة "إيزى جيت" أيان دافيس، أن المياه التى تنتج كمخلفات من خلايا الهيدروجين، قد تكون عذبة لدرجة يمكن معها اعادة معالجتها لتصبح مياه شرب تصلح لتقديمها لركاب الطائرة أو حتى لتنظيف مراحيض الطائرة.
وتابع دافيس قائلا: "من المحتمل أن تكون هذه المياه هى الأكثر عذوبة ونظافة، فهى نقية تماما".
وتخطط الشركة الجوية لتجربة منظومة الوقود الجديدة فى وقت لاحق هذا العام، ولكنها لن تكون قوية بالدرجة الكافية لدفع الطائرة أثناء تحليقها.
ولفتت الصحيفة إلى أن شركة "إيزى جيت"، ستوفر نحو 50 ألف طن من الوقود سنويا، حال تحديث اسطول طائراتها بمنظومة الوقود الجديدة.