أصدر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) مساء الأحد 24 يناير/كانون الثاني 2016، شريطاً مصوراً يظهر 9 من عناصره قال إنهم نفذوا هجمات باريس في نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، والتي قتل فيها 130 شخصاً.

وفي شريط فيديو بعنوان "اقتلوهم حيث ثقفتموهم" بثه "مركز الحياة الإعلامي" التابع للتنظيم وتداولته مواقع جهادية، يظهر من قدموا على أنهم منفذو الهجمات وهم يقومون بأعمال عنيفة أو تدريبات ويتحدثون باللغة الفرنسية.

ومنفذو الهجمات كما يظهرهم شريط الفيديو هم 4 بلجيكيين و3 فرنسيين وعراقيان.

وجاء في شريط الفيديو، بالفرنسية والعربية، "هذه هي الرسالة الأخيرة لأسود الخلافة الـ 9 الذين تحركوا في عرينهم ليجعلوا فرنسا تجثو على ركبتيها".

ويتضمن الفيديو مشاهد من هجمات باريس والعمليات الأمنية التي نفَّذتها القوات الخاصة الفرنسية إثر الهجمات.

وكان التنظيم أعلن مسؤوليته عن الهجمات التي استهدفت مواقع مختلفة بينها محيط إستاد دو فرانس في الضاحية الشمالية لباريس وحانات ومقاهي في شرق العاصمة الفرنسية إضافة إلى قاعة مسرح باتاكلان، وتخللتها تفجيرات انتحارية وعمليات إطلاق نار.