قتل موظف يعمل فى شركة الطيران الباكستانية الحكومية (بيا) بالرصاص الثلاثاء وجرح متظاهرون آخرون فى صدامات فى مطار كراتشى بين الشرطة ومحتجين يعترضون على خصخصة الشركة، كما اعلنت مصادر طبية.

واستخدمت الشرطة الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه من اجل تفريق موظفى شركة الخطوط الدوية الدولية الباكستانية (باكستان انترناشيونال ايرلاينز - بيا) الذين اغلقوا المدخل الرئيسى لمطار جناح الدولى فى اكبر مدينة فى باكستان، وسمع اطلاق النار وجرح عدد من المتظاهرين بالرصاص.

وقال ناطق باسم مستشفى آغا خان فى كراتشى ان متظاهرا توفى متأثرا بجروح اصيب بها بالرصاص. واكد احد زملائه واصدقائه النبأ.

وصرح سيمى جمالى رئيس قسم الطوارئ فى اكبر مستشفى فى المدينة مركز جناح الطبى للخريجين، ان اربعة جرحى ادخلوا الى المستشفى بينهم اثنان مصابان بالرصاص.

وكانت اكبر نقابة فى الشركة اعلنت الاثنين تنها ستوقف كل رحلات الشركة بعد اسابيع من تعبئة ضد مشروع الحكومة التخلى عن شركة الطيران.