تعقد محكمة إسرائيلية الثلاثاء جلسة لتحديد ما اذا كان المتهم اليهودى الرئيسى بقتل الفتى الفلسطينى محمد ابو خضير حرقا عام 2014 مسئولا جنائيا عن القتل.

وقالت متحدثة باسم محكمة القدس المركزية ان النقاشات المقرر ان تبدأ الساعة 13,00 ت غ، ستجرى ضمن جلسة مغلقة لانها تتعلق بالتقييم النفسى ليوسف حاييم بن دافيد، ولم تؤكد المتحدثة ما اذا كان قرار سيصدر الثلاثاء.

وقال مهند جبارة محامى عائلة محمد أبو خضير لوكالة فرانس برس ان المحكمة "ستعلن اذا كان المتهم الرئيسى يوسف حاييم بن دافيد مسئولا جنائيا عن افعاله ام لا".

وقتل محمد ابو خضير (16 عاما) من حى شعفاط فى القدس الشرقية المحتلة فى الثانى من يوليو 2014 بعدما خطفه ثلاثة اسرائيليين وضربوه ونكلوا به ورشوا عليه البنزين واحرقوه وهو على قيد الحياة فى غابة فى القدس الغربية.

قدم محامو المتهم يوسف حاييم بن دافيد (31 عاما) المحرض والمنفذ الرئيسى للجريمة فى نوفمبر الماضى تقريرا طبيا يفيد "عدم أهليته العقلية للمحكمة وان وضعه النفسى ينفى عنه المسؤولية الجنائية".

وأفادت المحكمة ان المحامين قدموا وثيقة لدعم اقوالهم قبل بضعة ايام فقط من قرار الادانة، ما ادى الى تغيير مفاجئ فى سير المحاكمة.