قال مصدران كبيران فى حكومة هايتى إن من المتوقع استقالة رئيس الوزراء فى إطار جهود تشكيل حكومة انتقالية تتسلم السلطة من الرئيس المنتهية ولايته ميشيل مارتيلى بعد انتخابات مثيرة للجدل واحتجاجات عنيفة فى الشوارع الشهر الماضى.

ومن المقرر أن يترك مارتيلى منصبه يوم الأحد لكن ليس له خليفة منتخب بعد إلغاء جولة إعادة أجريت يوم 24 يناير كانون الثانى واندلاع احتجاجات على ما وصفته المعارضة بأنه تلاعب فى نتائج الجولة الأولى.

ولا تريد المعارضة إجراء انتخابات فى ظل حكم مارتيلى أو رئيس الوزراء إيفانز بول الذى يعتبر جزء من إدارة يرأسها رئيس البلاد.

وقال مصدر مسؤول فى مكتب بول لرويترز إن بول كتب خطاب استقالته يوم الاثنين. وقال مصدر آخر فى الحكومة إن مارتيلى ينتظر الخطاب لكنه لم يستلمه بعد.

وقال النائب جارى بودو إنه فى إطار اقتراح صاغه مارتيلى وزعماء البرلمان سيتم اختيار من سيحل محل بول بالتوافق وسيصدق عليه البرلمان والرئيس هذا الأسبوع.

وقال بودو إن رئيس الوزراء الجديد سيحكم بالاشتراك مع مجلس وزراء بعد مغادرة مارتيلى لمنصبه يوم السابع من فبراير .