ذكر تقرير لمنظمة العفو الدولية، أن اللاجئات السوريات يتعرضن لشتى أنواع الاستغلال فى لبنان وخاصة التحرش الجنسى، جراء تراجع المساعدات من الجهات المانحة والقيود المشددة التى تفرضها السلطات اللبنانية.

وجاء فى التقرير الذى أوردته قناة "سكاى نيوز عربية" الفضائية الثلاثاء، أن " أوجه القصور فى المساعدات الدولية والسياسات التمييزية التى تنتهجها السلطات اللبنانية خلقت ظروفا تجعل من اليسير فى ظلها تعرض اللاجئات فى لبنان للاستغلال والإساءة".

وتجد النساء اللاجئات فى لبنان أنفسهن "عرضة لخطر الاستغلال من أصحاب النفوذ، بما فى ذلك أصحاب العقارات وأرباب العمل، وحتى أفراد الشرطة"، وفق التقرير الذى حمل عنوان "أريد مكانا آمنا: اللاجئات من سوريا مشردات بلا حماية فى لبنان".

وبحسب التقرير، فإن الإجراءات المشددة التى تفرضها السلطات اللبنانية وتحديدا الخاصة بتجديد تصاريح الإقامة تجعل الكثير من اللاجئين غير قادرين على تجديدها، وبالتالى فهم يفضلون "عدم إبلاغ الشرطة عما يتعرضون له من انتهاكات" خشية من اعتقالهم.

ويعيش نحو 70 فى المائة من أسر اللاجئين السوريين فى ظل مستويات تقل كثيرا عن خط الفقر المعتمد رسميا فى لبنان، وفق الأمم المتحدة.