لقى خمسة جنود أتراك، منهم ضابط برتبة ملازم، حتفهم وأصيب ثلاثة آخرون وشرطى، خلال اشتباكات اندلعت بين قوات الأمن بتركيا وعناصر منظمة حزب العمال الكردستانى الانفصالية فى بلدة "سور" التابعة لمحافظة "ديار بكر" ذات الأغلبية الكردية بجنوب شرقى تركيا.

وذكرت محطة إن.تى. فى. الإخبارية التركية الثلاثاء، أن ثلاثة أفراد من قوات الأمن أصيبوا أيضا بجروح مختلفة على إثر انفجار لغم أرضى زرعته العناصر الانفصالية أثناء مرور عربة مدرعة لقوات الشرطة فى ضواحى بلدة "إيديل" التابعة لمحافظة "شرناق" بجنوب شرقى تركيا.

وتشن تركيا حملة عسكرية ضد مواقع منظمة حزب العمال الكردستانى بعد أن أعلنت الأخيرة فى 11 يوليو الماضى عن إنهاء وقف إطلاق النار المتفق عليه، والذى أعلن عن سريانه فى عام 2013، بدعوة من قائد المنظمة السجين عبدالله أوجلان، كما تشن الطائرات الحربية التركية حملات جوية ضد مواقع المنظمة فى شمالى العراق.

وتدرج كل من والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبى وتركيا المنظمة على قائمة التنظيمات الإرهابية لديها، وقد تشكلت فى عام 1978 على أسس عرقية تتبع الفكر الماركسي-اللينينى، وبدأت منذ عام 1984 شن عمليات تستهدف قوات الأمن التركية والمواطنين الأتراك.