نشر الإعلامي المصري الساخر، باسم يوسف، صورة له على حسابه الرسمي في "إنستغرام"، تجمعه بـ"الزميل الخاين العميل العالم الفاشل بتاع ناسا، عصام حجي"، وفق ما علق به على الصورة. 

ويأتي تهكم باسم بعد أن تعرّض حجي لحملة ضده اتهم فيها بأنه "خاين" و"عميل ناسا"، إثر موقفه من مزاعم الجيش المصري باختراعه علاجا للإيدز ومرضى "فيروس سي". 

وكان حجي يعمل مستشارا علميا سابقا في الرئاسة المصرية. وأرجع باسم يوسف سبب نشره الصورة التي يظهر فيها حجي "بمناسبة شهر فبراير، ومرور عامين على إعلان جهاز الكفتة"، خاتما قوله: "ما زلنا في الانتظار".

وكان الجيش المصري ادعى بأنه تمكن من اختراع جهاز "CCD" لعلاج مرضى "الإيدز" و"فيروس سي"، لكن حجي هاجم الاختراع، وأعلن عدم اقتناعه به، معتبرا أنه ليس له أي أساس علمي واضح. 

وأضاف: "أنا كمستشار علمي للرئاسة، لا أدعم هذا الاكتشاف بكل وضوح، فهو إهانة لمصر في الداخل والخارج، وليست المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك"، مشيرا إلى أن لديه وثائق تثبت أن اختراع الجيش غير علمي.

وفي حزيران/ يونيو 2014 عقب بعد أقل من عام على الانقلاب العسكري، أعلنت القوات المسلحة إنشاء المركز الوطني للعلاج من الفيروسات في محافظة الإسماعيلية، فيما أجّلت تطبيق العلاج الجديد باستخدام جهاز "CCD" بزعم التأكد من أمان المواطن، وضمان عدم تعرضه لأي مخاطر.

ولطالما اعتاد باسم يوسف على السخرية من هذا "الاختراع" الذي أطلق عليه الناشطون اسم "جهاز الكفتة"، في حلقات برنامج "البرنامج" الذي توقف بعد ممارسة ضغوط مختلفة.

يشار إلى أن عصام حجي عالم فضاء مصري أمريكي، يعمل في وكالة "ناسا" في مجال علم الصواريخ، وهو ابن الفنان التشكيلي الكبير محمد حجي، وشغل منصب المستشار العلمي لرئيس الجمهورية في مصر لمدة ثلاثة أشهر قبل استقالته.