قالت صحيفة الأوبيسيرفادور الأورجوانية أن البرازيل ستضطر إلى السماح بإجهاض النساء بسبب فيروس زيكا الذى يمثل تهديد كبير على الأجنة ويسبب تشوهات وحالات صغر الرأس وتلف الدماغ.

وقال طبيب أورواجى متخصص فى تطوير دماغ الأجنة جوستافو تمارض إنه "لابد من أن البرازيل تغير قانون الإجهاض لمواجهة انتشار فيروس زيكا وولادة أطفال مشوهين، وذلك لأن انتشاره يمثل خطر كبير على البلاد وعلى مستقبلها، ولابد من إقناع الناس أنها حالة طوارئ وطنية".

وأشار إلى أن حتى الآن يوجد 3500 طفل متضرر ولا يتوقف الأمر على الدماغ بل أنه يسبب العمى ومشاكل تنموية آخرى، وما يقلق السلطات الصحية هو ارتفاع حالات تشوه الأطفال وعلاقتها بالفيروس، ولهذا السبب واحدة من النتائج هو تقييد النساء الحوامل من السفر إلى الأماكن المتضررة، أما داخل أمريكا اللاتينية فلابد من أن تتجه إلى تعديل قانون الإجهاض لأنها حالة طوارئ وطنية.

وأشار الطبيب إلى أن على الرغم من أنه ليس هناك ما يثبت وجود علاقة بين فيروس زيكا وتشوهات الأجنة إلا أن الفيروس يعتبر أرض خصبة لمرض صغر الرأس، والاختبارات والتحاليل فى السنوات المقبلة هى التى تحدد الوضع ونسبة العلاقة بينهما.