ولاية آيوا: تيد كروز يفوز على ترامب ونتائج متقاربة لكلينتون وساندرز

فاز المرشح للرئاسة الأمريكية تيد كروز في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ولاية آيوا، وتقدم بذلك على المرشح ورجل الأعمال المثير للجدل ديفيد ترامب، فيما تقدمت هيلاري كلينتون على منافسها بفارق ضئيل بعد فرز 80% من الأصوات.

وذكرت شبكة "إم.إس.إن.بي.سي" التلفزيونية، أن "كروز وهو سناتور محافظ من ولاية تكساس حصل على 28 بالمئة من الأصوات مقابل 24 بالمئة لرجل الأعمال ترامب"، حب عربي 21

وجاء ماركو روبيو وهو سناتور عن ولاية فلوريدا في المركز الثالث بحصوله على 23 بالمئة من الاصوات.

وأعلن مايك هوكابي الحاكم السابق لولاية أركنسو تعليق حملته في سباق إنتخابات الحزب الجمهوري. وكان هوكابي فاز في سباق أيوا في عام 2008 .

وكانت انطلقت مساء الاثنين في ولاية آيوا الانتخابات التمهيدية للرئاسة الأمريكية، مع بدء التصويت لاختيار المجالس الناخبة التي ستختار مرشح كل من الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلى السباق الرئاسي المقرر في تشرين الثاني/ نوفمبر.

ويصوت الجمهوريون بالاقتراع السري، بينما يشكل الديمقراطيون مجموعات تبعا لمرشحيهم من أجل اختيار مندوبيهم.

وبعد انتخابات آيوا تنظم الأسبوع المقبل الانتخابات التمهيدية في نيوهامشير، تليها بقية الولايات في اقتراع يستمر حتى حزيران/ يونيو. وتجري الانتخابات الرئاسية في 8 تشرين الثاني/ نوفمبر.

وتتمتع آيوا منذ مطلع سبعينات القرن الماضي بهذا الامتياز الذي يسمح لها بممارسة تأثير أكبر من حجمها بالمقارنة مع عدد سكانها البالغ ثلاثة ملايين نسمة، في آلية الانتخابات الأمريكية. وتشكل هذه الولاية الريفية الصغيرة بالنسبة للمرشحين إلى البيت الأبيض أرض الخيبات القاسية أو لحظات المجد المحملة بالوعود.

كلينتون تتقدم على ساندرز في انتخابات آيوا

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات التمهيدية للرئاسة الأمريكية في ولاية آيوا أن هيلاري كلينتون تتقدم على بيرني ساندرز في المعسكر الديمقراطي، وذلك بعد ساعة ونصف الساعة من بدء التصويت.

وأعلن المرشح الديمقراطي الى الانتخابات الرئاسية الاميركية بيرني ساندرز، مساء الاثنين، أنه احرز نتائج "شبه متعادلة" مع منافسته في الحزب هيلاري كلينتون في الإنتخابات التمهيدية للإنتخابات الرئاسية في ولاية ايوا.

وصرح السيناتور عن فيرمونت، الذي يقدم نفسه على أنه إشتراكي ويعد بـ"ثورة سياسية" امام أنصاره "لم يكن لدينا تنظيم سياسي ولا مال ولا إسم، ولم يكن أحد يعرفنا هذه الليلة، مع إن النتائج لم تعرف بعد، يبدو اننا شبه متعادلين"، في إشارة إلى كلينتون.

وأكد أنه أحرز أصوات نصف مندوبي ايوا الذين سيشاركون في مؤتمر الحزب الديموقراطي لإختيار مرشح الحزب للرئاسة.

وأضاف: "وجه سكان ايوا رسالة عميقة المغزى الى الطبقة السياسية والطبقة الاقتصادية والطبقة الاعلامية".

ودافع ساندرز أمام أنصاره عن ديمقراطية "الفرد والاقتراع، لا (ديمقراطية) أصحاب المليارات الذين يشترون إنتخابات".

وأحرزت وزيرة الخارجية السابقة مع منتصف ليل الاثنين الثلاثاء 49,8% من الاصوات الديموقراطية، مقابل 49,6% لساندرز، بحسب نتائج فرز اصوات ناخبي الحزب الديموقراطي لـ 94% من مراكز الإقتراع.

وأكدت كلينتون التي تعتبر الأوفر حظا على مستوى البلاد، أنها "متحمسة ازاء فكرة النقاش مع السيناتور ساندرز حول أفضل الطرق لقيادة المعركة من أجل أمريكا".

وأضافت أمام مؤيديها "يجب أن نكون متحدين، وإن رؤية الجمهوريين ومرشحيهم سيؤدون إلى إنقسامنا"، متابعة "إنضموا إلي ولنفز الان بالاستحقاق".

وأفادت النتائج الجزئية التي أعلنها الحزب الديمقراطي استنادا إلى فرز 58% من الأصوات، أن كلينتون تتقدم على ساندرز بثلاث نقاط مئوية، إذ حصلت وزيرة الخارجية السابقة على 51,1% من الأصوات، مقابل 48,4% حصدها ساندرز الذي يدعو إلى "ثورة سياسية" في واشنطن.

أما مارتن أومالي، فحل ثالثا بفارق شاسع عن منافسيه؛ إذ لم يحصل إلا على نصف بالمئة من الأصوات.

وفي ولاية آيوا، بدأ تراجع هيلاري كلينتون (68 عاما) في 2008 في مواجهة باراك أوباما، وهذه المرة، تواجه وزيرة الخارجية السابقة خصمها بيرني ساندرز السناتور عن فيرمونت، الذي ينتقدها بسبب علاقاتها مع وول ستريت وتصويتها مع حرب العراق في 2002.