قرر الديمقراطى مارتن أومالى والجمهورى مايك هاكابى الانسحاب من الانتخابات التمهيدية لرئاسة أمريكا، بعدما أظهرت نتائج الانتخابات التى جرت فى ولاية آيوا، أنهما فشلا بالحصول على نسبة مؤهلة من الأصوات.

وذكرت قناة "سكاى نيوز عربية" الفضائية الثلاثاء، أن أومالى الحاكم السابق لميريلاند (شرق) ورئيس بلدية بالتيمور سابقا، كان يأمل تحقيق مفاجأة فى انتخابات آيوا، فيما فاز هاكابى فى سباق أيوا فى عام 2008.

وبعد انتخابات آيوا تنظم الأسبوع المقبل الانتخابات التمهيدية فى نيوهامشير ثم الولايات الأخرى حتى يونيو، على أن تجرى الانتخابات الرئاسية فى نوفمبر.

وتتمتع آيوا منذ مطلع سبعينات القرن الماضى بهذا الامتياز الذى يسمح لها بممارسة تأثير أكبر من حجمها بالمقارنة مع عدد سكانها البالغ ثلاثة ملايين نسمة، فى آلية الانتخابات الأميركية.