قال المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية، منصور التركي، إن النظام المالي السعودي قد استخدم لجمع المليارات لتنظيم القاعدة في أفغانستان، غير أنه نفى أن تكون بلاده مولت أي تنظيم إرهابي.

وأكد لـ"بي بي سي"، أن أفرادا أقنعوا الناس بتقديم الأموال تحت غطاء الأعمال الخيرية، قائلا: "هؤلاء الأفراد كانوا يوهمون الناس بأن أموالهم تصرف للفقراء والمحتاجين، ولكنها للأسف كانت تذهب لتمويل تنظيم القاعدة في أفغانستان".

وأكد التركي أن بلاده تبذل جهدا كبيرا لمراقبة المعاملات المالية.

وأضاف: "الناس في السعودية أصبحوا يتذمرون ويتهمون الحكومة بمنعهم من تقديم المساعدات".

وقال التركي إن بلاده تأخذ تهديد تنظيم الدولة في أراضيها بجدية، وإن السعوديين متحدون للغاية، وقوات الأمن تؤدي وظيفتها لحماية البلاد.