دفع التحالف العربي الذي تقوده السعودية، مساء الاثنين، بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى جبهتي ميدي الساحلية وحرض الواقعة على الشريط الحدودي الشمالي الغربي مع المملكة.

وذكر مصدر يمني وثيق الاطلاع أن تعزيزات عسكرية مكونة من "لواء كامل من قوات الجيش الوطني المؤيد للشرعية، وعشرات من الآليات المصفحة وكاسحات الألغام"، تم الدفع بها إلى جبهتي حرض وميدي في محافظة حجة التي تشترك حدوديا مع محافظة عسير السعودية. 

وقال المصدر -مفضلا عدم الكشف عن اسمه- لـ"عربي21"، إن "هناك مؤشرات على توسيع العمليات العسكرية لقوات الشرعية، بإسناد من التحالف العربي، في محافظة حجة التي تتصل بالمعقل الرئيس للحوثيين في صعدة من جهة الشمال". 

وتسود الجبهتين اشتباكات متقطعة، وسط حشود للطرفين على ما يبدو لمعركة عسكرية فاصلة، وفقا للمصدر.

وسيطرت قوات الجيش الوطني الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي، مطلع كانون الثاني/ يناير الفائت، على مدينة ميدي ومينائها الاستراتيجي المطل على البحر الأحمر، الذي ارتبط بعمليات تهريب السلاح القادم من إيران إلى الحوثيين، وفقا لتقرير رسمية، حيث يتبع إداريا محافظة حجة، إحدى مناطق النفوذ الواسع للحوثي.