انطلقت ليل الثلاثاء، فى ولاية "آيوا" الانتخابات التمهيدية للرئاسة الأمريكية مع بدء التصويت لاختيار المجالس الناخبة التى ستختار مرشح كل من الحزبين الجمهورى والديموقراطى إلى السباق الرئاسى نحو البيض الأبيض، المقرر فى نوفمبر القادم.

ويتصدر المرشحان الجمهورى دونالد ترامب والديموقراطية هيلارى كلينتون استطلاعات الرأى، لكن ليس بالنتائج الكافية لتوقع فوز مؤكد.

وزيرة الخارجية السابقة هيلارى كلينتون (67 عاما)، زوجة الرئيس الأسبق بيل كلينتون، تتمتع بحسب استطلاعات الرأى بأفضلية مريحة على باقى منافسيها فى "الحزب الديمقراطي".

وتطمح كلينتون لتصبح أول رئيسة للولايات المتحدة الأمريكية، سبق وترشحت للانتخابات التمهيدية فى 2008 إلا أنها خسرت السباق أمام منافسها آنذاك باراك أوباما، الرئيس الحالى للولايات المتحدة الأمريكية.

وكتبت " كلينتون" فور بدأ الانتخابات التمهيدية فى ولاية "آيوا" على صفحتها الشخصية بموقع "تويتر": قوية حتى النهاية ونقترب من تحقيق انجاز تاريخى".

أما مرشح الحزب الجمهورى، الملياردير دونالد ترامب، يسعى إلى إثبات أن نجاحه ليس محض إعلامى، وكتب على "تويتر": كل شىء يبدأ اليوم سوف نُعيد العظمة لأمريكا".

ويصوت الجمهوريون بالاقتراع السرى بينما يشكل الديموقراطيون مجموعات تبعًا لمرشحيهم من أجل اختيار مندوبيهم.