يكشف وزير الدفاع الأمريكى آشتون كارتر اليوم الثلاثاء، عن مشروع موازنة البنتاجون لسنة 2017 والذى يتضمن زيادة بنسبة 35% فى الانفاق على العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش، وشراء طائرات مسيرة صغيرة وتعزيز الوجود العسكرى فى أوروبا الشرقية.

وأفاد مسئول فى البنتاجون الاثنين بأن الموازنة الاساسية للوزارة خلال السنة المالية 2017 (1 أكتوبر 2016-30 سبتمبر 2017) تصل إلى 524 مليار دولار بزيادة 59 مليار دولار عن موازنة السنة المنصرمة.

وأضاف أن قسما من هذه الموازنة ستمول "صندوقا للعمليات العسكرية فى الخارج"، أى التدخل فى أفغانستان والعمليات العسكرية ضد تنظيم داعش

وبحسب مسئول آخر فقد تم تخصيص سبعة مليارات دولار لمكافحة التنظيم الجهادي، أى بزيادة 35% عن موازنة العام الماضي.

والموازنة العسكرية الأمريكية هى الاضخم على الإطلاق فى العالم، لا بل أنها تتخطى لوحدها موازنات الدفاع فى الدول الثمانى الآخرى التى تمتلك أكبر جيوش العالم.

كما يرصد مشروع الموازنة زيادة فى النفقات على الوجود العسكرى الاميركى فى اوروبا الشرقية ولا سيما فى استونيا ورومانيا بهدف مواجهة التوسع الروسى فى المنطقة.

ومن المقرر أن يتحدث كارتر الثلاثاء فى واشنطن، فى حين أن مشروع الموازنة سيكشف عنه النقاب كاملا الاسبوع المقبل.