يسيطر مسلحو التنظيم على مدينة “المكلا” (Getty)

صنعاء-

هزت العاصمة اليمنية صنعاء سلسلة انفجارات، في أحد المواقع العسكرية في جبل “نُقم” شرق العاصمة، بعد استهدافها بغارة للتحالف، في وقت نفى فيه مصدر في السفارة الروسية في صنعاء، لـ””، الأنباء التي تحدثت عن مغادرة البعثة الروسية، فيما أقدم مسلحو تنظيم على إعدام شخص بالرجم في محافظة حضرموت شرقي البلاد.

وأفاد سكان، لـ””، أن انفجارات متجددة تُسمع منذ نحو نصف ساعة في معسكر “الحفا” في جبل “نُقم”، بعد استهداف الموقع بغارة جوية. ويُعتقد أنها أصابت مخزناً للذخيرة مما أدى إلى تفجره، ولا تزال الانفجارات تُسمع حتى لحظة كتابة الخبر ( 12.15 بتوقيت صنعاء).

ويعد جبل “نُقم” من أهم المواقع العسكرية الواقعة إلى الشرق من العاصمة، وتعرض للاستهداف مرات متكررة منذ بدء عمليات التحالف ضد الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، في مارس/آذار العام الماضي.

سياسياً، نفى مصدر في السفارة الروسية في صنعاء، لـ””، صحة الأنباء التي تحدثت عن مغادرة البعثة الدبلوماسية بشكل كلي، مؤكداً في الوقت ذاته مغادرة عدد من المسؤولين بالسفارة قالوا إنهم سيعودون لاحقاً.

وكانت أنباء تداولتها وسائل إعلامية قد تحدثت عن مغادرة البعثة الدبلوماسية الروسية، التي تعد الوحيدة من سفارات الدول المهمة التي لا تزال أبوابها مفتوحة في صنعاء.

إعدام رجماً في حضرموت 

في حضرموت، أعدم مسلحو تنظيم “القاعدة” رجماً في مدينة المكلا مركز المحافظة، الواقع تحت سيطرة التنظيم، مواطناً ادعوا أنه اعترف بممارسة “الزنا” وأنه “محصن” طلب تنفيذ الحكم الشرعي في حقه.

ويسيطر مسلحو التنظيم على مدينة “المكلا” منذ أبريل/نيسان العام الماضي، ولديهم محاكم تفصل في القضايا، وتنفذ أحكاماً وفقاً لما يقره التنظيم.

اقرأ أيضاً: فتح طريق رئيسي بتعز وقوات الشرعية تواصل التقدم بصنعاء