قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الإثنين، إن معارك عنيفة لا تزال مستمرة في عدة محاور بجبلي التركمان والأكراد بريف اللاذقية الشمالي منذ نحو أسبوعين بين قوات النظام ومؤيديها والمعارضة المسلحة.

وأوضح المرصد تفاصيل أطراف المعركة، وقال إنها مستمرة "بين غرفة عمليات قوات النظام بقيادة ضباط روس ومشاركة جنود روس بالإضافة لقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية والحزب الإسلامي التركستاني وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جانب آخر".

وقال إن الطائرات الحربية الروسية والسورية استهدفت مناطق الاشتباك ومناطق أخرى في الجبلين بأكثر من 522 ضربة جوية بالإضافة لأكثر من 3000 قذيفة صاروخية وصاروخ أطلقتهم قوات النظام خلال الفترة الآنفة الذكر.

وتابع: "وتمكنت خلالها غرفة عمليات النظام من التقدم والسيطرة على 36 بلدة وقرية ومنطقة أبرزها بلدتا سلمى وربيعة المعقلان الرئيسيان للفصائل في جبلي الأكراد والتركمان توالياً بالإضافة لبلدات وقرى الحور وخان الجوز وبيت ميرو والغنيمية والمارونيات ومرج خوخة ودويركة وطعوما والمريج والريحانية والحلوة والدرويشان وبيت أبلق والدرة والسكرية وبيت عرب والتفاحية والسودا (قره بجق) وبيت حميك وبيت عوان ومنطقة برادون وقرى ومناطق أخرى في الجبلين".

وأسفر القصف والاشتباكات، بحسب المرصد، "عن استشهاد ومصرع أكثر من 124 مقاتلاً من الفصائل والنصرة ومقاتلين من جنسيات غير سورية، ومقتل ما لا يقل عن 72 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها بينهم ضباط".