قال أستاذ القانون في جامعة جورج تاون الأمريكية، داوود خير الله، إن مسار الانتخابات الرئاسية الأمريكية بدأ في التصاعد بين مرشحي الحزب الجمهوري والديمقراطي وباقي الأحزاب، خاصة في ظل وجود أصوات غاضبة أدت لحرب سياسية تنتهى بحسم مقعد الرئاسة ربما لمرشحة الحزب الديموقراطي، هيلاري كلينتون.

وأضاف «خير الله»، خلال لقاء له على قناة «الغد العربي» الإخبارية، الاثنين، أن مرشح الحزب الجمهوري، دونالد ترامب، يعد من أقوى المنافسين على مقعد الرئاسة في البيت الأبيض الأمريكي، مؤكدًا أن «ترامب» يحظى بشعبية ليست بالقليلة بالإضافة إلى قوة حزبه على الأرض، حيث يمتلك الحزب أكثر من 1700 تجمع انتخابي ينشط فيه أبرز الكوادار الحزبية، فضلًا عن 700 مركز اقتراع ربما يصوت له في الفترة المقبلة كنوع من أنواع الدعم القوي لذلك المرشح.

وأوضح أن استطلاع رأي الشارع الأمريكي كشف حصول دونالد ترامب على 31% من إجمالى المشاركين، واللذين بالطبع سيصوتون له في الانتخابات الرئاسية، كما حصل المرشح الرئاسي السيناتور تيد كروز على 25%، 15% حصل عليها المرشح الجمهوري ماركو روبيو.

وتوقع أستاذ القانون في جامعة جورج تاون، حسم المعركة مبكرًا لصالح هيلاري كلينتون، مشيرًا إلى أنها تستحوذ على أغلب أصوات المستقلين، فضلًا عن أصوات الغاضبين من دونالد ترامب بسبب تصريحاته العنصرية التي اغضبت كثيرين.