عقد وفد المعارضة السورية في جنيف، الاثنين، اجتماعا رسميا مع موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا، من دون أن يعطي موافقته على البدء بمفاوضات غير مباشرة مع ممثلي النظام، فى انتظار الحصول على بعض الضمانات للمدنيين السوريين.

وترفض الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية حتى الآن الدخول في صلب المحادثات مع وفد النظام السوري قبل تلبية مطالبها الإنسانية المتعلقة بايصال المساعدات إلى المناطق المحاصرة ووقف القصف على المدنيين وإطلاق المعتقلين.

وسبق أن التقى «ميستورا» وفد النظام السوري الجمعة في مقر الأمم المتحدة في جنيف.