قال مسؤول اليوم الاثنين أن فنلندا تنوى اختبار طائرات بدون طيار على حدودها مع روسيا فى ظل تنامى أعداد المهاجرين العابرين من تلك الحدود الشمالية لمنطقة شينجن الأوروبية المسوح بالتنقل بين دولها بلا جوازات سفر.

وامتنع الميجر جوسى نابولا من حرس الحدود الفنلندى عن ذكر السبب فى رغبة هلسنكى اجراء اختبارات على الحدود الممتدة لمسافة 1340 كيلومترا حيث تزايدت تحركات المهاجرين لتصبح موضوع نقاش فى الاجتماعات الثنائية رفيعة المستوى.

وانتقدت فنلندا الشهر الماضى جارتها الشرقية والحاكم السابق لها للسماح بزيادة عدد طالبى حق اللجوء من الشرق الأوسط وأفريقيا العابرين للحدود المشتركة بين البلدين.

وفى أعقاب اجتماعات على المستوى الوزارى اتفق البلدان على تكثيف التعاون المتعلق بالحدود.

وأعلن حرس الحدود الفنلندى أن نحو 500 من طالبى اللجوء جاءوا من روسيا إلى فنلندا هذا العام حتى الان مقارنة بنحو 700 على مدار عام 2015.

وقال نابولا لرويترز "نعتزم اختبار نظام طيران يعمل بالتحكم عن بعد لاستخدامه عند الحدود مع روسيا والمناطق الساحلية. نرغب فى معرفة ما إذا كانت تلك التكنولوجيا تناسب احتياجاتنا وما إذا كانت ملائمة للأوضاع الفنلندية."

ويستخدم الاتحاد الأوروبى بالفعل طائرات بدون طيار للمساعدة فى مراقبة تدفق المهاجرين واللاجئين من خلال طلعات فوق البحر المتوسط. وقال نابولا أن حرس الحدود تعاون مع وكالة الاتحاد الأوروبى لمراقبة الحدود(فرونتكس) لاستعراض الخيارات المختلفة للطائرات بدون طيار.

وقال "تطور التكنولوجيا جعل هذا خيار قابل للتطبيق وربما منخفض التكاليف بالنسبة لنا. وهدفنا الآن هو الحصول على مزيد من الخبرة من قدراتها التشغيلية".