مسجد قبة الصخرة

حذر وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني الشيخ يوسف ادعيس من مصادقة الحكومة الاسرائيلية على افتتاح وتخصيص ساحة صلاة مختلطة للرجال والنساء اليهود جنوب غرب المسجد الاقصى المبارك وذلك في المساحة الواقعة بين الزاوية الجنوبية للحائط الغربي للمسجد الأقصى وطريق باب المغاربة.

وأكد ادعيس في بيان صحفي اليوم الاثنين أن المخططات الإسرائيلية المتصاعدة والخطيرة بحق مدينة القدس تأتي ضمن محاولة لتغيير الأمر الواقع في الحرم القدسي الشريف فضلا عن استمرارها في تهويد مدينة القدس وعزلها بالكامل عن محيطها الجغرافي وبناء جدار الفصل العنصري.

وأشار إلى أن المسجد الأقصى جزء من عقيدة المسلمين وهو مسجد خالص للمسلمين بجميع مبانيه وساحاته وأسواره وأبوابه ولا علاقة لليهود به من قريب أو بعيد، منوها إلى ان هذه الهجمة ضد القدس ومقدساتها تهدف إلى تكريس الاحتلال فيها وتحويلها لمدينة يهودية من خلال تزوير تاريخها وتهجير سكانها الأصليين .

ودعا وزير الاوقاف الفلسطيني العالم العربي والإسلامي إلى ضرورة الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وحماية الأقصى من مخططات التهويد لأن الأقصى لا يخص الفلسطينيين وحدهم بل يخص جميع المسلمين في العالم، داعيا العرب والمسلمين بزيارة القدس والمسجد الأقصى لتكريس صمود أبناء الشعب الفلسطيني الذين يتعرضون للانتهاكات بشكل يومي وتدنس مقدساتهم الاسلامية والمسيحية.