قضت محكمة عسكرية مصرية، مساء الاثنين، بإحالة أوراق 7 معارضين، إلى المفتي، لاستطلاع رأيه في إعدامهم، على خلفية اتهامهم بقتل 3 طلاب بالكلية الحربية بمحافظة كفر الشيخ شمالي مصر، وحددت جلسة 2 مارس/ آذار القادم للنطق بالحكم.

وقال مصدر قضائي (رفض ذكر اسمه)، إن "المحكمة العسكرية المنعقدة في الإسكندرية (شمال)، قضت بإحالة أوراق 7 معارضين للمفتي، بينهم 4 حضوريا، في اتهامهم بقتل ثلاثة طلاب من الكلية الحربية بمحافظة كفر الشيخ".

وأشار المصدر أن "9 متهمين آخرين متهمين على ذمة القضية ذاتها سيتم الفصل في موقفهم (إصدار حكم) في جلسة 2 آذار/ مارس المقبل، بجانب النطق بالحكم بحق الـ 7 المحالين للمفتي".

ومن أبرز المتهمين في القضية "رئيس المكتب الإداري لجماعة الإخوان بالمحافظة صلاح الفقي، ونائبه فرحات الديب، وأمين مساعد (رئيس فرع) حزب الحرية والعدالة في كفر الشيخ محمد الحليسي"، بحسب المصدر الذي قال إن "الحكم أولى وقابل للطعن". 

والإحالة للمفتي في القانون المصري هي خطوة تمهد للحكم بالإعدام، ورأي المفتي يكون استشاريا، وغير ملزم للقاضي الذي قد يقضي بالإعدام بحق المتهمين حتى لو رفض المفتي. 

ولم يعتد القضاء العسكري في مصر أن يعلن عن الأحكام الصادرة بحق المحالين للمحاكمة أمامه. 
وتعود أحداث الواقعة ليوم 15 نيسان/ أبريل الماضي، حين شهدت غرفة ملاصقة لبوابة الاستاد الرياضي بمحافظة كفر الشيخ تفجيرا لتجمع طلاب الكلية الحربية داخل بوابة الاستاد، ما أدى لمقتل 3 طلاب، وإصابة 2 آخرين. 

وأحال النائب العام السابق هشام بركات، القضية للنيابة العسكرية بطنطا، والتي باشرت التحقيق وإحالتها للمحكمة العسكرية بالإسكندرية، وقررت حبس المتهمين 15 يوما وتم تجديد الحبس عدة مرات. 

وفي نهاية تشرين الأول/ أكتوبر 2014، أصدر رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي قانونا اعتبر بموجبه المنشآت العامة في حكم المنشآت العسكرية، والاعتداء عليها يستوجب إحالة المدنيين إلى النيابة العسكرية.