ترك برس

أعلن مصدر تركي رفيع المستوى، عن نية أنقرة بتخصيص مليار يورو، من المبلغ الذي تعهد الاتحاد الأوروبي بدفع للحكومة التركية، من أجل إعانة اللاجئين، لتعليم الطلاب السوريين، وفتح المزيد من المدارس المخصصة لهم.

وفي هذا السياق أكّد سكرتير نائب وزير التعليم التركي "يوسف بويوك"، أنّ تركيا تنوي بناء 100 مدرسة جديدة لاستيعاب الطلاب السوريين الذين لجأوا إلى تركيا جراء الحرب الدائرة في بلادهم.

وتطرق بويوك، إلى منح الحكومة التركية، إذن عمل للاجئين السوريين المقيمين داخل الأراضي التركية، لافتاً أنّ هذه الخطوة ستساهم في تحسين ظروف المدرسين العاملين في المدارس المخصصة للسوريين.

وفيما يخص القدرة الاستيعابية للمدارس الموجودة حالياً في تركيا، قال بويوك، إنّ نصف الطلاب السوريين يتلقون تعليمهم، وإنّ الحكومة التركية تهدف لرفع عدد الطلاب السوريين في المدارس إلى 450 ألف طالباً.

وفي هذا الصدد قال سكرتير نائب وزير التعليم التركي: "تركيا قد خصصت حتى الآن 182 مدرسة حكومية في 19 مدينة تركية، لتعليم اللاجئين السوريين. كما تم افتتاح 300 مركز تعليمي. ووصلت اعداد المعلمين السوريين الموظفين في المدارس والمراكز التعليمية الى 9500 معلم ومعلمة".

كما أشار المسؤول التركي إلى التسهيلات التي تنوي الحكومة التركية إنجازها في مجال التعليم، حيث ذكر بأنّ الحكومة تعتزم تخصيص رواتب لأهالي الطلاب من أجل تخفيف نفقات التعليم عنهم، إضافة إلى تخصيص وسائط نقل للطلاب المسجلين في المدارس البعيدة عن مساكنهم.

جدير بالذكر أنّ تركيا استقبلت منذ بداية الاحداث الدامية في سوريا، أكثر من مليونين ونصف لاجئ سوري، وتجاوزت الأعباء المالية لهؤلاء اللاجئين على الحكومة التركية، مبلغ 8 مليار يورو، فيما بلغت قيمة المساعدات المُقدّمة لها من الدول العالمية 450 مليون يورو فقط.

وخلال القمة التركية الأوروبية، التي جرت قبل شهرين في العاصمة البلجيكية "بروكسل"، توصل الطرفان إلى اتفاق يفضي بدفع دول الاتحاد الأوروبي مبلغ 3 مليار دولار من أجل إعانة اللاجئين السوريين داخل الأراضي التركية.

وكان وزير الشؤون الأوروبية وكبير المفاوضين الأتراك في الحكومة التركية "فولكان بوزكير"، قد أعلن خلال زيارته إلى إيطاليا قبل عدة أيام، بأنّ الاتحاد الأوروبي سيقوم بدفع المبلغ المتفق عليه، قبل نهاية شهر شباط/ فبراير الجاري.